المحاليل، عين ثاقب، أولاد رحال، أولاد امسلم، أولاد حمودة، حبابدة، التل، أولاد سعيد، الشرفة، الخروبة ....
 
الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالتسجيلدخول
إدارة المنتدى قامت بإفتتاح شريط الإهداء وكذا شريط الإعلان بإمكان الأعضاء إرسال إهداءاتهم و إعلاناتهم وذلك بإرسال رسالة خاصة إلى Melouza_Info وهي علبة رسائل المنتدى ليتم عرضها مباشرة على الشريط المتحرك
...
...
العندليب الأسمر: السلام عليكم أحبتي أينما كنتم، أسعد بتواصلي معكم من خلال هذا الإهداء اشتقت لكم جميعا حبا في الله، ويؤسفني الفراغ الذي آل إليه المنتدى، أين أنتم من مسؤولين ومشرفين وأعضاء، أتمنى أن ترجع روح الحوار والنقاش على منتدانا الغالي ولكم مني ألف تحية وسلام فراشة الجزائر: بمناسبة خطوبة الأخ الكريم على قلوبنا (خوجة الصغير) أتقدم أنا وكل من يعرفه بأحر التهاني وأطيب الأماني متمنين له حياة زوجية سعيدة. وعقبال الذريية. فألف ألف مبروك ياصغير أنت وخطيبتك. فراشة الجزائر : إهداء من فراشة الجزائر (ياسمين) إلى كل أعضاء هذا المنتدى، وبالخصوص إلى المشاكس. إسلام/ع.النور/وحيد: بمناسبة خطوبة الأخ العزيز على قلوبنا (فاتح معيوف)، نتمنى له حياة زوجية سعيدة وعقبال القفص الذهبي إن شاء لله. العندليب الأسمر: إلى كل الأحبة بالمنتدى سلام خاص وخاص جدا كلا بإسمه بمناسبة عيد الفطر المبارك 2012 أتقدم للجميع بأحر التهاني وأطيب الأماني راجيا من المولى عز وجل أن يغفر لنا وأن يعيد علينا رمضان أعوام عديدة يارب رياض، فارس، حمزة، لمين، حمزة، وليد: نتقدم بأحلى التبريكات للأخ طرشي عبد الكريم بمناسبة دخوله القفص الذهبي راجين من المولى عز وجل مزيدا من السعادة والعقوبة لـ: دزينة ذر ودزينة بنات. نورس: بأطيب التهاني وأسمى المعاني أبارك لكل الناجحين في شهادة البكالوريا وأتمنى حضا موفقا لأصدقائنا الذين لم يحالفهم الحظ جندع: بمناسبة خطوبة الأخ الكريم "قسمية مصطفى" أتقدم أنا وكل أصدقائي له بأحر التهاني وأطيب الأماني متمنين له حياة زوجية سعيدة، فألـــــــــــــف مبروك ع.النور/إسلام/وحيد: بمناسبة دخول الصديق والأخ (طرشي كريم) القفص الذهبي، نتقدم له بأحر التهاني، لإكماله نصف دينه فألف ألف مبروك والعاقبة للذرية الصالحة إن شاء الله. Nsoumer: بمناسبة خطوبة الأخ العزيز على قلوبنا (قسمية مصطفى)، أتمنى حياة زوجية سعيدة مع من اختارها شريكة حياته ولعقوبة للذرية الصالحة إن شاء لله.
ساعة المنتدى
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
إعلانــــــــات
تصويت
كيف ترى التصميم الجديد للمنتدى؟
ـ جيد
46%
 46% [ 72 ]
ـ متوسط
13%
 13% [ 21 ]
ـ مقبول
13%
 13% [ 21 ]
ـ التصميم السابق أفضل
27%
 27% [ 43 ]
مجموع عدد الأصوات : 157
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 4 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 4 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 886 بتاريخ 2011-07-06, 19:46
المواضيع الأخيرة
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
الطقس في ملوزة
مواقع مرتبطة
الصحف الوطنية
من أعمالنا
شهيد المنتدى
صلي على النبي


شاطر | 
 

  الأنفس السبعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المشاكس
مـــشرف
مـــشرف



مُساهمةموضوع: الأنفس السبعة    2011-11-17, 14:07

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ (.) الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (.) الرَّحْمـنِ الرَّحِيمِ (.) مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ)

إنّ الأنفس السبعة هي: النفس الأمّارة بالسوء، النفس اللوامة، النفس الملهمة، النفس المطمئنة، النفس الراضية، النفس المرضية، النفس الكاملة..

أمّا النفس الأمارة بالسوء، فهي التي قال الحق عنها في كتابه: (وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ).. وهذه النفس مكانها في العالم السفلي، وهي صاحبة الوساوس الشريرة والدواعي الشيطانية، تحبها الشياطين، ويحبون رائحتها النتنة، تدعو صاحبها إلى الشر، ولا تعرف الخير مطلقاً، لا يؤثر فيها الخطاب، ولا تنقاد للصواب، تكره الصلاح، وتأنف النور، لها من الأرضين السابعة والسادسة والخامسة، هي أنفس المتكبرين والشياطين والمشركين والحاسدين والذين يسعون في الأرض فساداً وأهل العقوق والكبائر..

والنفس اللوامة، هي النفس التي تعمل الشرّ ثم تلوم صاحبها، دليلها من كتاب الله (وَلاَ أُقْسِمُ بِالنّفْسِ اللّوّامَةِ) وهذه النفس لها من الأرضين الرابعة والثالثة والثانية، وصاحب هذه النفس متشوش الفكر، يحب اللهو ولكن يصيبه القبض منه، لا يستقرّ على حال، مضطرب في أفكاره، يريد أن يعرف الخير، ولكنه لا يهتدي إليه بسهولة، يتعثر ولكنه يصحو ويفيق، يندم كثيراً، ويتوب كثيراً، ولكنه ينظر إلى الخير من بعيد ولا يفعله ولكنه يسوّف العمل..

والنفس الملهمة، هي النفس التي اهتدت للخير والشر، فعرفت الصواب من الخطأ، ولكنها خلطت عملاً صالحاً وآخر سيئاً، وفيها قال الله سبحانه: (وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا (.) فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا)، ولها من العوالم الأرض الأولى والسماء الأولى، فهي تتردد بين هذه وتلك، ولم تستقرّ بعد.. وصاحب هذه النفس تارة يقوم بعمل الخير وتارة يقوم بعمل الشر، فهو بين حسنة وسيئة، فتارة يقرب وتارة يبعد، وهذا الصنف يجب أن يحذر من صحبة أهل السوء والضلال؛ لأنهم يمكن أن يضلوه فينزل إلى النفس التي دون هذه النفس ..

والنفس المطمئنة، هي النفس التي اطمأنت بعمل الخير وخرجت من عوالم الظلام والشر إلى عالم النور، فأصبحت تكره الشر ولا تحبّه، وتسعى إلى الخير والصالحات، فإن اطمأنت للخير وانشرحت لذلك فإن نورها يعلو ويمكن أن يصل السماء الثالثة ، يقول الحق فيها: (يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ)، وهذه النفس تحب فعل الحسنات، وتبحث عن طريق النور، وتريد الاستزادة من الحسنات، وخاصة إذا كان صاحبها قد انتقل إليها من عالم النفس الملهمة، فتراه يكثر من الأعمال، وهذا المقام لا أخطر من العمل نفسه على الإنسان، وذلك أن الشيطان يدخل إليه عن طريق الصالحات، فيبدأ يصيبه بالإعجاب في نفسه كثيراً وأنه أصبح من الصالحين الأكابر، وأنه يعمل اعمالاً لا يعمل أحدٌ في هذا الكون مثله، عموماً فإنّ أخطر شيء على صاحب هذه النفس هو العُجب، فإذا أصيب به نزل إلى الأرض السادسة أو الخامسة.. ومن الأشياء الخطيرة على صاحب هذه النفس الإكثار من العبادات بشكل كبير فتراه يريد أن يعمل كلّ شيء كقيام الليل والذكر والنوافل وووو... وذلك يصيبه بالفتور والتراجع إلى الخلف؛ وسبب ذلك أنّ صاحب هذه النفس لا يكون النور فيها قد أخذ كفايته بعد، والأعمال الصالحة لها أنوارها الخاصة، فتجد أن صاحب هذه النفس تبدأ الأنوار في التهافت عليه فيصل بعدها إلى مرحلة لا يستطيع تحمّلها، ممّا تثقل عليه العبادات فلا يتحملها، وهذا يحصل كثيراً مع الأشخاص الذين يتوبون فجأة من المعاصي، ويبدؤون في سلوك سبيل الطاعات بشكل ملحوظ، وبعد فترة قصيرة تراه قد عاد كما كان.. ونوصي صاحب هذا المقام أن يبدأ بالأعمال الخفيفة كالذكر وقراءة القرآن، وأن يسعى في الاستزادة من الخلق الحسن، ورويداً رويداً حتى ترسخ قدمه في طريق الصلاح، يقول صلى الله عليه وسلّم: (تكلّفوا من الأعمال ما تطيقون فإن الله لا يملّ حتى تملّوا) ..

والنفس الراضية، هي النفس التي استقرّ النور فيها، وأخذت تترقى في شعب الإيمان، وتكتسب صفات حسنة جديدة علوية، كالصبر والرجاء والخوف والتوكل والرضا، وعلت رغبتها وهمّتها فأصبحت تتوجه إلى الله سبحانه، فإن صاحب النفس المطمنة كان يعمل الخير لأجل الخير، ويعمل الحسنات لأجل الحسنات، ويغترف من النور حباً في النور، أمّا صاحب النفس الراضية فهو يعمل الخير إرضاءً لله، ويفعل الحسنات تقرباً إلى الله، وهكذا، فهو قد بدأ يتوجه إلى الله، وهنا يبدأ السلوك إلى الله سبحانه، فإنه قبل ذلك لم يكن يستحق أن يُسمّى سالكاً إلى الله.. يقول الله سبحانه عن هذه النفس: (ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً)، فأشار سبحانه أنه هنا تبدأ النفس بالرجوع إلى الله وهذه النفس يصل نورها الى السماء الرابعة او الخامسة

والنفس المرضيّة، هي النفس التي انتقلت من عالم المُحبّ إلى عالم المحبوب، فهنا يبدأ صاحب هذه النفس في توارد اللطائف عليه من الله سبحانه، وأحوال المحبة والعشق والشوق، وهكذا.. ويبدأ صاحب هذا النفس في تذوّق أنوار التوحيد، وتشرق عليه الفتوحات الربانية، والفيوضات الوهبية، يقول تعالى: (ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي)، فقد أرضاها بعد أن سعت في رضاه، وأرادها لمّا أرادته سبحانه، وهنا تبدأ أنوار العبودية تشرق في قلب صاحبها، وتسقط الآن صفات النفس لتظهر بوادر المعرفة، ولهذه النفس السماء السادسة..

والنفس الكاملة، هي النفس التي كملت حقيقتها، واستقرّت فيها أنوار القرب من الله تعالى، وعرفت الله حقّ المعرفة، وذلّت له، وخضعت لعظمته، وخشعت لجلاله، والتجأت إلى جنابه، وخفضت جناحها لهيبته، وسجدت لكبريائه وعزّته.. قال رسول الله عليه الصلاة والسلام (كَمُلَ من الرجال كثير ولم يكمُل من النساء إلا مريم بنت عمران وآسية امرأة فرعون) .. فصاحب هذه النفس هو العارف بالله، وهنا ترقيات إلى ما لا نهاية، ولها من العوالم السماء السابعة، والترقي يكون بعد ذلك إلى ما لا نهاية، فتترقى برقيقتها النورانية إلى الكرسي ثم إلى العرش ثم إلى اللوح ثم إلى القلم وهذا ربما لا يشعر به المرء ، فإذا وصل القلم أصبح له قدم نبوي، وبعد ذلك يصل إلى درجة العلم بالله ويصبح من الصدّيقين الأكابر... وهكذا..

تم بحمد الله


من اقوال فضيلة الشيخ ابو ابراهيم .. حفظه الله

للمزيد من مواضيع فضيلة الشيخ ابو ابراهيم في قسم الملاحظات والمواضيع على الرابط
http://www.facebook.com/shaheed.alrahman?sk=notes

وللمزيد من مواضيع فضيلة الشيخ ابو ابراهيم في مجموعة "صراط الذين انعمت عليهم" على الرابط
http://www.facebook.com/groups/275308915842892

صفحة الشيخ ابو ابراهيم والتي يشرف عليها فضيلته شخصيا (هدىً للعالمين)
http://www.facebook.com/hudanlilalamin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الأنفس السبعة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ملوزة :: المنتديات الدينية :: مواضيـــــع دينية-
انتقل الى: