المحاليل، عين ثاقب، أولاد رحال، أولاد امسلم، أولاد حمودة، حبابدة، التل، أولاد سعيد، الشرفة، الخروبة ....
 
الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالتسجيلدخول
إدارة المنتدى قامت بإفتتاح شريط الإهداء وكذا شريط الإعلان بإمكان الأعضاء إرسال إهداءاتهم و إعلاناتهم وذلك بإرسال رسالة خاصة إلى Melouza_Info وهي علبة رسائل المنتدى ليتم عرضها مباشرة على الشريط المتحرك
...
...
العندليب الأسمر: السلام عليكم أحبتي أينما كنتم، أسعد بتواصلي معكم من خلال هذا الإهداء اشتقت لكم جميعا حبا في الله، ويؤسفني الفراغ الذي آل إليه المنتدى، أين أنتم من مسؤولين ومشرفين وأعضاء، أتمنى أن ترجع روح الحوار والنقاش على منتدانا الغالي ولكم مني ألف تحية وسلام فراشة الجزائر: بمناسبة خطوبة الأخ الكريم على قلوبنا (خوجة الصغير) أتقدم أنا وكل من يعرفه بأحر التهاني وأطيب الأماني متمنين له حياة زوجية سعيدة. وعقبال الذريية. فألف ألف مبروك ياصغير أنت وخطيبتك. فراشة الجزائر : إهداء من فراشة الجزائر (ياسمين) إلى كل أعضاء هذا المنتدى، وبالخصوص إلى المشاكس. إسلام/ع.النور/وحيد: بمناسبة خطوبة الأخ العزيز على قلوبنا (فاتح معيوف)، نتمنى له حياة زوجية سعيدة وعقبال القفص الذهبي إن شاء لله. العندليب الأسمر: إلى كل الأحبة بالمنتدى سلام خاص وخاص جدا كلا بإسمه بمناسبة عيد الفطر المبارك 2012 أتقدم للجميع بأحر التهاني وأطيب الأماني راجيا من المولى عز وجل أن يغفر لنا وأن يعيد علينا رمضان أعوام عديدة يارب رياض، فارس، حمزة، لمين، حمزة، وليد: نتقدم بأحلى التبريكات للأخ طرشي عبد الكريم بمناسبة دخوله القفص الذهبي راجين من المولى عز وجل مزيدا من السعادة والعقوبة لـ: دزينة ذر ودزينة بنات. نورس: بأطيب التهاني وأسمى المعاني أبارك لكل الناجحين في شهادة البكالوريا وأتمنى حضا موفقا لأصدقائنا الذين لم يحالفهم الحظ جندع: بمناسبة خطوبة الأخ الكريم "قسمية مصطفى" أتقدم أنا وكل أصدقائي له بأحر التهاني وأطيب الأماني متمنين له حياة زوجية سعيدة، فألـــــــــــــف مبروك ع.النور/إسلام/وحيد: بمناسبة دخول الصديق والأخ (طرشي كريم) القفص الذهبي، نتقدم له بأحر التهاني، لإكماله نصف دينه فألف ألف مبروك والعاقبة للذرية الصالحة إن شاء الله. Nsoumer: بمناسبة خطوبة الأخ العزيز على قلوبنا (قسمية مصطفى)، أتمنى حياة زوجية سعيدة مع من اختارها شريكة حياته ولعقوبة للذرية الصالحة إن شاء لله.
ساعة المنتدى
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
إعلانــــــــات
مواضيع مماثلة
  • » فيلم بوحه كامل
  • » تقرير كامل عن الانمي فيري تيل
  • » تحميل فيلم عش البلبل كامل اون لاين
  • »  اروع برامج الجرافيك والطباعة QuarkXPress 10.0.0.2 كامل
  • » افضل برنامج استعادة النسخة الاحتياطية O&O DiskImage Professional 6.0.374 كامل مك
  • » شريط هايدى منتصر الجديد عارفنى كامل تحميل سريع
  • » تحميل القران الكريم كامل للشيخ احمد بن على العجمى mp3 بحجم 254 ميجا
  • » تحميل ويندوز 2012 Windows MicroXP SP4 تنزيل وندوز كامل مجانى جديد
  • » مسرع تحميل الملفات internet download manger 2012 6.07 ملفات وفيديو كامل مجانى
  • » تحميل برنامج انتى فيرس افيرا 2012 Avira-Antivirus-Premium-2012- كامل اخر اصدار
  • تصويت
    كيف ترى التصميم الجديد للمنتدى؟
    ـ جيد
    45%
     45% [ 65 ]
    ـ متوسط
    14%
     14% [ 20 ]
    ـ مقبول
    13%
     13% [ 19 ]
    ـ التصميم السابق أفضل
    29%
     29% [ 42 ]
    مجموع عدد الأصوات : 146
    المتواجدون الآن ؟
    ككل هناك 9 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 9 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

    لا أحد

    أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 886 بتاريخ 2011-07-06, 17:46
    المواضيع الأخيرة
    » اقرا واضحك
    2014-04-09, 22:09 من طرف a/ali

    » صورة لأجمل فتاة
    2014-04-08, 21:53 من طرف الشيكور

    » صادف اليوم ان مررت بقناة اليتيمة
    2014-04-08, 21:41 من طرف سري للغاية

    » خلي الناس تحبك
    2014-03-28, 15:45 من طرف szidouri

    » أزهار للمتفائلين
    2014-03-26, 09:14 من طرف szidouri

    » أخبروا والدتي
    2014-03-23, 22:06 من طرف szidouri

    » اللهم احفظ امهاتنا
    2014-03-16, 20:18 من طرف szidouri

    » نريد جمع عشرين مليون
    2014-03-05, 13:18 من طرف szidouri

    » salam ana jdida m3akoum
    2014-03-01, 20:24 من طرف العندليب الاسمر

    » هل ترغب في الابحار الى الارض النظيفة؟
    2014-02-25, 08:14 من طرف szidouri

    أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
    الطقس في ملوزة
    مواقع مرتبطة
    الصحف الوطنية
    من أعمالنا
    شهيد المنتدى
    صلي على النبي

    شاطر | 
     

     بحث كامل حول الأمير عبد القادر (الجزائر)

    استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
    كاتب الموضوعرسالة
    بلال عماد
    عضو فعال
    عضو فعال



    مُساهمةموضوع: بحث كامل حول الأمير عبد القادر (الجزائر)    2011-12-02, 11:03

    **مقدمة**
    *مولــــــــده
    *نســــــــبه
    *مبايعــــــته
    *تاسيس الدولة
    *مقاومته ومراحلها
    *سجنه ومعاناته
    *وفاتــــــــــــــه
    **الخاتمة**
    مقدمة
    بدات المقاومة الجزائرية نشاطها الجهادي تعبيرا من الشعب الجزائري عن رفضه
    المطلق للوجود الاستعماري الدخيل على ارضه . وفي هذا السياق عرفت الجزائر
    المحتلة العديد من المقاومات التي شملت ربوع الوطن وتزامن اندلاعها مكانا
    و زمانا مع سياسة التوسع الاستعماري الاستيطاني نذكر منها مقاومة احمد باي
    ومقاومة المقراني واولاد سيدي الشيخ وبالاخص مقاومة الامير عبد القادر
    والتي سنتطرق لتفاصيلها من خلال هذا البحث .

    **مولــــــــــده:
    ولد الأمير عبد القادر عام1807 م,ونشأ في مزرعة أجداده القيطنة) بوادي
    الحمام الخصيب بضواحي مدينة وهران.درس اللغة العربية وحفظ القرآن في
    مدرستها ,ثم أرسله والده للالتحاق بإخوته بمعاهد وهران و تونس و الزيتونة.

    **نسبـــــــــــه:
    يمتد نسبه من الإمام إدريس الأكبر ابن عبد الله بن الحسن حفيد رسول الله
    صلى الله عليه و سلم ,الذي دخل المغرب العربي عام172 هجرية وبايعته
    القبائل ,فأقام مملكة قوية و شيد مدينة فاس كعاصمة لمملكة امتدت حتى عام
    459 هجرية حينما كثرت المنافسة على الحكم ,فانتصر بني الأغلب على محمد
    المستعلي بن عبد الله حفيد إدريس الأصغر وانتزعوا منه حكم البلاد ,فانقرضت
    دولة الأدارسة و التعاقب على الملك.
    ولكن من الطبيعي أن لا تنتهي كسلالة في المغرب و الجزائر, فمن هذه السلالة
    الشريفة كان والد الأمير عبد القادر سيدي محيي الدين,قاد مقاومة قوية
    عام1830م ضد الغزو الفرنسي للجزائر ,فرأى الشعب فيه رجلاً مسموع الكلمة
    مؤهلاً لحكم البلاد بعد فشل مقاومة الداي حسين واستسلامه, .فبايعته
    القبائل عام1832م على الحكم وقيادة المقاومة .اعتذر مرتين ولكن بعد أن
    ألزموه رشح لهم أحد أولاده وهو عبد القادر الذي كان في الرابعة والعشرين
    من العمر, فبايعته القبائل بالإجماع في الثالث من رجب عام 1248ه 1822م,وهو
    تاريخ تحتفل به الجزائر بعد الاستقلال كل عام حتى الآن.

    **المبايعـــــــــة:
    فرّق الشقاق بين الزعماء كلمة الشعب، وبحث أهالي وعلماء "وهران" عن زعيم
    يأخذ اللواء ويبايعون على الجهاد تحت قيادته، واستقر الرأي على "محيي
    الدين الحسني" وعرضوا عليه الأمر، ولكن الرجل اعتذر عن الإمارة وقبل قيادة
    الجهاد، فأرسلوا إلى صاحب المغرب الأقصى ليكونوا تحت إمارته، فقبل السلطان
    "عبد الرحمن بن هشام" سلطان المغرب، وأرسل ابن عمه "علي بن سليمان" ليكون
    أميرًا على وهران، وقبل أن تستقر الأمور تدخلت فرنسا مهددة السلطان
    بالحرب، فانسحب السلطان واستدعى ابن عمه ليعود الوضع إلى نقطة الصفر من
    جديد، ولما كان محيي الدين قد رضي بمسئولية القيادة العسكرية، فقد التفت
    حوله الجموع من جديد، وخاصة أنه حقق عدة انتصارات على العدو، وقد كان عبد
    القادر على رأس الجيش في كثير من هذه الانتصارات، فاقترح الوالد أن يتقدم
    "عبد القادر" لهذا المنصب، فقبل الحاضرون، وقبل الشاب تحمل هذه المسؤولية،
    وتمت البيعة، ولقبه والده بـ "ناصر الدين" واقترحوا عليه أن يكون "سلطان"
    ولكنه اختار لقب "الأمير"، وبذلك خرج إلى الوجود "الأمير عبد القادر ناصر
    الدين بن محيي الدين الحسني"، وكان ذلك في 13 رجب 1248هـ الموافق 20
    نوفمبر 1832.
    وحتى تكتمل صورة الأمير عبد القادر، فقد تلقى الشاب مجموعة من العلوم فقد
    درس الفلسفة (رسائل إخوان الصفا - أرسطوطاليس - فيثاغورس) ودرس الفقه
    والحديث فدرس صحيح البخاري ومسلم، وقام بتدريسهما، كما تلقى الألفية في
    النحو، والسنوسية، والعقائد النسفية في التوحيد، وايساغوجي في المنطق،
    والإتقان في علوم القرآن، وبهذا اكتمل للأمير العلم الشرعي، والعلم
    العقلي، والرحلة والمشاهدة، والخبرة العسكرية في ميدان القتال، وعلى ذلك
    فإن الأمير الشاب تكاملت لديه مؤهلات تجعله كفؤًا لهذه المكانة، وقد وجه
    خطابه الأول إلى كافة العروش قائلاً: "… وقد قبلت بيعتهم (أي أهالي وهران
    وما حولها) وطاعتهم، كما أني قبلت هذا المنصب مع عدم ميلي إليه، مؤملاً أن
    يكون واسطة لجمع كلمة المسلمين، ورفع النزاع والخصام بينهم، وتأمين السبل،
    ومنع الأعمال المنافية للشريعة المطهرة، وحماية البلاد من العدو، وإجراء
    الحق والعدل نحو القوى والضعيف، واعلموا أن غايتي القصوى اتحاد الملة
    المحمدية، والقيام بالشعائر الأحمدية، وعلى الله الاتكال في ذلك كله".

    **تأسيسه للدولـــــة:
    أسس الأمير عبد القادر دولة إسلامية قوية ,ونظم جيشاً وطنياً وقف في وجه
    أكبر دولة برية في العالم في ذلك الزمن موقف الند, وكبد الغزاة خسائر
    فادحة أفقدتهم الأمل بالسيطرة على البلاد ,فعمد هؤلاء الغزاة إلى تفتيت
    الوحدة الوطنية التي أسسها الأمير تحت راية "الله أكبر" لمدة سبعة عشر
    عاماً,وهي مدة حكمه, واتبعوا أيضاً سياسة الأرض المحروقة والترغيب
    والتهديد,والجيوش الجرارة بأحدث الأسلحة.وكل تلك الخطط لم يجدوا فيها
    نفعاً فالتجأ ساستهم إلى سلطان المغرب وبالتهديد باحتلال مدنه وأجبروه على
    عقد اتفاقية معه لمنع وصول أي مساعدات لقوات الأمير وكتابة رسائل بخطه إلى
    زعماء القبائل لتحذيرهم من مساندة الأمير, وتكليف المخبرين بالتفتيش عن
    الزمالة ومكانها وتدميرها مما اضطر الأمير لخوض معارك دفاعية دامية خارجة
    عن نطاق مخططاته دفاعاً عن حصنه المتنقل (الزمالة) وقواته المجاهدة.
    وآخر معركة دفاعية كانت ضد قوات نظامية للدولة الشقيقة على ضفاف نهر ملوية
    وهي الحدود الدولية الفاصلة بين الدولتين شاهد فيها فرسانه يتساقطون برصاص
    أخوة لهم بالدين والجوار,وعلى الرغم من انتصاره في تلك المعركة إلا أنه
    ومن بقي معه من قادة جيشه وجدوا بعد دراسة المستجدات أن وجه الحرب قد تغير
    وبات الغزاة في سعادة واطمئنان بفتح هذه الجبهة الإسلامية العربية بوجه
    الأمير وجيشه الوطني ,فقرر الأمير ومن كان معه وقف الحرب وسفك دماء
    المسلمين وقتل الأخ لأخيه في الدين والجوار,ووقف تلك المهزلة وليس وقف
    مقاومة الغزاة التي ترك رايتها بيد الشعب ثم الهجرة الشرعية والعودة في
    ظروف تناسبه , وافق العدو على وقف الحرب ً وعلى خروج الأمير من الجزائر من
    غير معوقات ومن غير شروط.
    فعقدت اتفاقية رسمية بين الطرفين خرج الأمير بموجبها من البلاد متجها ً
    إلى عكا, ولكن أثناء الطريق جاء أمر لربان الباخرة بتغيير وجهتها نحو
    فرنسا ومدينة طولون .لقد قرأت فرنسا أفكار الأمير بالعودة إلى الجزائر
    فألغت الاتفاق وغدرت به .

    **مقاومة الأمير عبد القادر
    تمثل مقاومة الأمير عبد القادر مرحلة هامة من مراحل الكفاح المسلح للشعب
    الجزائري ضد الاحتلال الفرنسي في طوره الأول، فبعد مبايعة الأمير عبد
    القادر في نوفمبر 1832، وهو في عز شبابه شرع في وضع مشروع بناء دولة حديثة
    ،فكانت حياته مليئة بالإنجازات العسكرية والسياسية والحضارية.
    ويمكن تقسيم المقاومة إلى ثلاث فترات

    *مرحلة القوة 1832-1837
    عمل الأمير على توحيد صف مختلف القبائل حول مسألة الجهاد، وبسط نفوذه على
    أغلب الغرب الجزائري وأتخذ من مدينة معسكر عاصمة له وشرع في تنظيم
    المقاومة ، فاستولى على ميناء آرزيو لتموينها ، وشرع في تنظيم الجيش ،
    إضافة الى فرق المدفعية ودربهم على حرب العصابات ، وفي إطار التنظيم
    العسكري زيادة على توحيد الأوامر والقوانين العسكرية الدالة على الانضباط
    والصرامة في المؤسسة العسكرية مثل :
    - وضع سلم تسلسلي للرتب العسكرية على النحو التالي : رقيب - رئيس الصف - السياف - الآغا.
    -قسم الوحدات الأساسية في الجيش النظامي إلى كتائب و تضم الكتيبة الواحدة مائة جندي.
    -وسـع دائرة نفوذه إلى أنحاء أخرى من الوطن شملت جزءا كبيرا من إقليم تلمسان ومليانة والتيطري (المدية).
    وتوسع نفوذ الأمير عبر الغرب الجزائري خاصة بعد انتصاراته العسكرية ، وقد
    كانت بطولته في المعارك مثار الإعجاب من العدو والصديق فقد رآه الجميع في
    موقعة "خنق النطاح" التي أصيبت ملابسه كلها بالرصاص وقُتِل فرسه ومع ذلك
    استمر في القتال حتى حاز النصر على عدوه، وأمام هذه البطولة اضطرت فرنسا
    إلى عقد اتفاقية هدنة معه عرفت باسم القائد الفرنسي في وهران وهي معاهدة
    "دي ميشيل" في عام 1834، وبهذه الاتفاقية اعترفت فرنسا بدولة الأمير عبد
    القادر، وبذلك بدأ الأمير يتجه إلى أحوال البلاد ينظم شؤونها ويعمرها
    ويطورها، وقد نجح الأمير في تأمين بلاده إلى الدرجة التي عبر عنها مؤرخ
    فرنسي بقوله: "يستطيع الطفل أن يطوف ملكه منفردًا، على رأسه تاج من ذهب،
    دون أن يصيبه أذى!!".









    غير أن الجنرال تريزيل الذي خلف الجنرال ديميشال منذ عام 1835،لم يحترمها
    و حاول إيجاد الفرصة لمعاودة قتال الأمير و نقض معاهدة الصلح، و فعلا
    اغتنم فرصة لجوء قبائل الدوائر و الزمالة إليه . طلب الأمير من الجنرال
    تريزيل أن يرفع حمايته عن هذه القبائل ليعيدها إلى سلطته إلا أن هذا
    الأخير رفض ، فأستؤنف القتال من جديد حيث التقا في حوش غابة مولاي إسماعيل
    قرب مدينة سيق يوم 26 جوان 1835اين دارت بينهما معركة سيق ، انهزم فيها
    الفرنسيون. ثم التقيا مرة أخرى في معركة المقطع 27 جوان تكبدت فيها القوات
    الفرنسية هزيمة نكراء ترتبت عنها انعكاسات و آثار منها :
    1-عزل الحاكم العام ديرلون والجنرال تريزل.
    2-تعيين الماريشال كلوزيل حاكما عاما على الجزائر في جويلية 1835 وإرسال قوات كبيرة لمواجهة الأمير.
    قام كلوزيل بمهاجمة معسكر عاصمة الأمير ، إلا أنه وجدها خالية فغادرها إلى
    تلمسان التي احتلها ، إلا أن جيوش الأمير بقيت تسيطر على الطريق الرابط
    بين تلمسان وهران، فأصبح الجيش الفرنسي محاصرا داخل أسوار المدينة. و لرفع
    الحصار ، قاد الجنرال بيجو حملة عسكرية كبيرة حقق على إثرها انتصارا في
    موقعه وادي السكاك سنة 1836، ولكن الأمير نجح في إحراز نصر على القائد
    الجديد في منطقة "وادي تفنة" أجبرت القائد الفرنسي على عقد معاهدة هدنة
    جديدة عُرفت باسم "معاهد تافنة" في يوم 30 ماي 1837، كانت فرنسا من خلالها
    تريد تحقيق الأغراض الآتية:
    -التفرغ للقضاء على مقاومة أحمد باي في الشرق الجزائري.
    -إعداد فرق عسكرية خاصة بحرب الجبال.
    -فك الحصار عن المراكز الفرنسية.
    -انتظار وصول الإمدادات العسكرية من فرنسا.

    * مرحلة تنظيم الدولة 1837-1839)الهدوء المؤقت )
    وعاد الأمير عبد القادر لإصلاح حال بلاده وترميم ما أحدثته المعارك
    بالحصون والقلاع وتنظيم شؤون البلاد، فاستغل معاهدة التافنة لتعزيز قواته
    العسكرية و تنظيم دولته من خلال الإصلاحات الإدارية والتنظيمات العسكرية
    الآتية:
    1-تشكيل مجلس وزاري مصغر يضم رئيس الوزراء ، نائب الرئيس ، وزير الخارجية
    ، وزير الخزينة الخاصة و وزير الأوقاف - وزير الأعشار ، الزكاة، ثم
    الوزراء الكتبة وهم ثلاثة حسب الحاجة و اتخذت هذه الوزارة من مدينة معسكر
    عاصمة لها.
    2- تأسيس مجلس الشورى الأميري و يتكون من 11 عضوا يمثلون مناطق مختلفة.
    3- التقسيم الإداري للبلاد إلى ولايات وكل ولاية يديرها خليفة، وقسم
    الولاية إلى عدة دوائر و وضع على رأس كل دائرة قائدا يدعى برتبة آغا و تضم
    الدائرة عددا من القبائل يحكمها قائد ،و يتبع القائد مسؤول إداري يحمل لقب
    شيخ.
    4-تنظيم الميزانية وفق مبدأ الزكاة وفرض ضرائب إضافية لتغطية نفقات الجهاد وتدعيم مدارس التعليم…الخ.
    5-تدعيم القوة العسكرية بإقامة ورشات للأسلحة و الذخيرة وبناء الحصون على مشارف الصحراء.حتى يزيد من فاعلية جيشه .
    6-تصميم علم وطني وشعار رسمي للدولة.
    7-ربط علاقات دبلوماسية مع بعض الدول





















    *مرحلة الضعف 1839-1847(حرب الابادة):
    بادر المارشال فالي إلى خرق معاهدة التافنة بعبور قواته الأراضي التابعة
    للأمير، فتوالت النكسات خاصة بعد أن انتهج الفرنسيون أسلوب الأرض
    المحروقة، كما هي مفهومة من عبارة الحاكم العام الماريشال بيجو: "لن
    تحرثوا الأرض، وإذا حرثتموها فلن تزرعوها ،وإذا زرعتموها فلن تحصدوها..."
    فلجأ الفرنسيون إلى الوحشية في هجومهم على المدنيين العزل فقتلوا النساء
    والأطفال والشيوخ، وحرقوا القرى والمدن التي تساند الأمير.
    وبدأت الكفة ترجح لصالح العدو بعد استيلائه على عاصمة الأمير تاقدامت
    1841، ثم سقوط الزمالة -عاصمة الأمير المتنقلة- سنة 1843 و على إثر ذلك
    اتجه الأمير إلى المغرب في أكتوبر عام 1843 الذي ناصره في أول الأمر ثم
    اضطر إلى التخلي عنه على إثر قصف الأسطول الفرنسي لمدينة طنجة و الصويرة
    (موغادور)، وتحت وطأة الهجوم الفرنسي يضطر السلطان المغربي إلى طرد الأمير
    عبد القادر، بل ويتعهد للفرنسيين بالقبض عليه. الأمر الذي دفعه إلى العودة
    إلى الجزائر في سبتمبر 1845 محاولا تنظيم المقاومة من جديد .
    يبدأ الأمير سياسة جديدة في حركته، إذ يسارع لتجميع مؤيديه من القبائل،
    ويصير ديدنه الحركة السريعة بين القبائل فإنه يصبح في مكان ويمسي في مكان
    آخر حتى لقب باسم "أبا ليلة وأبا نهار"، واستطاع أن يحقق بعض الانتصارات،
    ففي عام 1846 و أثناء تنقلاته في مناطق الجلفة و التيتري مدعوما بقبائل
    أولاد نائل قام الأمير بعدة معارك مع العدو من بينها معارك في زنينة، عين
    الكحلة و وادي بوكحيل، وصولا إلى معارك بوغني و يسر في بلاد القبائل.
    غير أن الأمر استعصى عليه خاصة بعد فقدان أبرز أعوانه، فلجأ مرة ثانية إلى
    بلاد المغرب، وكانت المفاجأة أن سلطان المغرب وجه قواته لمحاربة الأمير،
    ومن ناحية أخرى ورد في بعض الكتابات أن بعض القبائل المغربية راودت الأمير
    عبد القادر أن تسانده لإزالة السلطان القائم ومبايعته سلطانًا بالمغرب،
    وعلى الرغم من انتصار الأمير عبد القادر على الجيش المغربي، إلا أن
    المشكلة الرئيسية أمام الأمير هي الحصول على سلاح لجيشه، ومن ثم أرسل لكل
    من بريطانيا وأمريكا يطلب المساندة والمدد بالسلاح في مقابل إعطائهم مساحة
    من سواحل الجزائر: كقواعد عسكرية أو لاستثمارها، وبمثل ذلك تقدم للعرش
    الإسباني ولكنه لم يتلقَ أي إجابة، وأمام هذا الوضع اضطر في النهاية إلى
    التفاوض مع القائد الفرنسي "الجنرال لامور يسيار" على الاستسلام على أن
    يسمح له بالهجرة إلى الإسكندرية أو عكا ومن أراد من اتباعه، وتلقى وعدًا
    زائفًا بذلك فاستسلم في 23 ديسمبر 1847م.

    **سجن الامير عبد القادرومعاناته :
    في 23 ديسمبر 1847 سلّم الأمير عبد القادر نفسه بعد قبول القائد الفرنسي
    لامورسير بشروطه، ونقله إلى مدينة طولون، وكان الأمير يأمل أن يذهب إلى
    الإسكندرية أو عكا كما هو متفق عليه مع القادة الفرنسيين، ولكن أمله خاب
    ولم يف الفرنسيون بوعدهم ككل مرة، عندها تمنى الأمير الموت في ساحة الوغى
    على أن يحدث له ذلك وقد عبّر عن أسفه هذا بهذه الكلمات "لو كنا نعلم أن
    الحال يؤدي إلى ما آل إليه، لم نترك القتال حتى ينقضي الأجل". وبعدها نقل
    الأمير وعائلته إلى الإقامة في "لازاريت" ومنها إلى حصن "لامالغ" بتاريخ
    10 جانفي 1848 ولما اكتمل عدد المعتقلين من أفراد عائلته وأعوانه نقل
    الأمير إلى مدينة "بو" Pau في نهاية شهر أفريل من نفس العام، ليستقر بها
    إلى حين نقل إلى آمبواز . في 16 أكتوبر 1852 .
    ظل الأمير عبد القادر في سجون فرنسا يعاني من الإهانة والتضييق حتى عام
    1852م ، ثم استدعاه نابليون الثالث بعد توليه الحكم، وأكرم نزله، وأقام له
    المآدب الفاخرة ليقابل وزراء ووجهاء فرنسا، ويتناول الأمير كافة الشؤون
    السياسية والعسكرية والعلمية، مما أثار إعجاب الجميع بذكائه وخبرته، ودُعي
    الأمير لكي يتخذ من فرنسا وطنًا ثانيًا له، ولكنه رفض، ورحل إلى الشرق.
    استقر الأمير في استانبول، و التقى فيها بسفراء الدول الأجنبية، وخلال
    إقامته زار ضريح أبي أيوب الأنصاري و وقف في جامع آيا صوفيا، إلا أنه فضل
    الإقامة في مدينة بورصة لتاريخها العريق ومناظرها الجميلة ومعالمها
    الأثرية، لكنه لم يبق فيها طويلا نتيجة الهزات الأرضية التي كانت تضرب
    المنطقة من حين لآخر، فانتقل إلى دمشق عام 1855 بتفويض من السلطان
    العثماني.
    وفي دمشق تفرغ الأمير عبد القادر للقراءة والتصوف والفقه والحديث والتفسير
    ، و أخذ مكانة بين الوجهاء والعلماء، وقام بالتدريس في المسجد الأموي كما
    قام بالتدريس قبل ذلك في المدرسة الأشرفية، وفي المدرسة الحقيقية.
    وكانت أهم المواقف الإنسانية التي سجلت للأمير، تصديه للفتنة الطائفية
    التي وقعت بين المسلمين والمسحيين في الشام عام 1276/1860. فكان للأمير
    دور فعال في حماية أكثر من 15 ألف من النصارى، إذ استضافهم في منازله.



















    و تحول الأمير إلى شخصية عالمية تحظى بالتقدير و الاحترام في كل مكان يذهب إليه حيث دعي لحضور احتفال تدشين قناة السويس عام 1869.

    **وفاتـــــــه:
    اختار الأمير مدينة بروصة كمكان لهجرته,ولكن عندما كثرت فيها الزلازل
    اختار دمشق التي دخلها باحتفال كبير شعبي ورسمي كأحد كبار الفاتحين
    الأقدمين ,وعاش فيها مكرماً مبجلاً كمهاجر وليس منفي كما يشاع,داعياً لنشر
    العلم الشرعي واللغة العربية محارباً للبدع متخذاً من كتاب صحيح البخاري
    ومسلم وموطأ مالك منهجية تربوية لخدمة المجتمع الإسلامي وتعميق الأيمان.و
    بقي هناك إلى أن توفاه الله بعد سبعة وعشرين عاماً قضاها مهاجراً في دمشق
    حتى عام 1300هجرية و1883ميلادية رحمه الله .


    رغم تعرض الجزائر إلى استعمار استيطاني ومحاولة الفرنسيين من خلاله محو
    الكيان الجزائري بكل مقوماته وذلك بإصدار مجموعة من القوانين الجائرة في
    حق الشعب الجزائري والتي كانت أثارها وخيمة فان ذلك لم ينقص من عزيمة
    الشعب الجزائري بل زادهم قوة وشجاعة وجعلتهم أكثر تمسكا ببلادهم وحبا بها
    فان الأمير عبد القادر فعل ما بوسعه لصد الاستعمار الفرنسي من وطنه المجيد
    ولكنه لم يتمكن من ذلك من جانب ومن جانب أخر استطاع تكوين شعب مقاوم ومحب
    لوطنه وبعد استسلامه واصل الشعب الجزائري المقاومة بقيادة باق الشيوخ
    والمجاهدين إلى أن أخذت الجزائر حريتها وأصبحت بلاد مستقلة لها سيادتها
    وحريتها. نأمل ان تكونوا قد استفدتم من هذا البحث .
    عاشة الجزائر حرة مستقلة
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
     

    بحث كامل حول الأمير عبد القادر (الجزائر)

    استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
    صفحة 1 من اصل 1

     مواضيع مماثلة

    -
    » الجزائر بين 1830 الى 1962
    » عمر وسلمى الجزء 3 كامل
    » تحميل فيلم عش البلبل كامل مجانا
    » انترنت دونلود مانجر كامل + الكراك
    » بمناسبة شهر رمضان كتاب القرأن الكريم كامل تحميل

    صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
    منتدى ملوزة :: منتديات التاريــخ والحضارة :: لكم الفضــل أبطالنــا-