المحاليل، عين ثاقب، أولاد رحال، أولاد امسلم، أولاد حمودة، حبابدة، التل، أولاد سعيد، الشرفة، الخروبة ....
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول
إدارة المنتدى قامت بإفتتاح شريط الإهداء وكذا شريط الإعلان بإمكان الأعضاء إرسال إهداءاتهم و إعلاناتهم وذلك بإرسال رسالة خاصة إلى Melouza_Info وهي علبة رسائل المنتدى ليتم عرضها مباشرة على الشريط المتحرك
...
...
العندليب الأسمر: السلام عليكم أحبتي أينما كنتم، أسعد بتواصلي معكم من خلال هذا الإهداء اشتقت لكم جميعا حبا في الله، ويؤسفني الفراغ الذي آل إليه المنتدى، أين أنتم من مسؤولين ومشرفين وأعضاء، أتمنى أن ترجع روح الحوار والنقاش على منتدانا الغالي ولكم مني ألف تحية وسلام فراشة الجزائر: بمناسبة خطوبة الأخ الكريم على قلوبنا (خوجة الصغير) أتقدم أنا وكل من يعرفه بأحر التهاني وأطيب الأماني متمنين له حياة زوجية سعيدة. وعقبال الذريية. فألف ألف مبروك ياصغير أنت وخطيبتك. فراشة الجزائر : إهداء من فراشة الجزائر (ياسمين) إلى كل أعضاء هذا المنتدى، وبالخصوص إلى المشاكس. إسلام/ع.النور/وحيد: بمناسبة خطوبة الأخ العزيز على قلوبنا (فاتح معيوف)، نتمنى له حياة زوجية سعيدة وعقبال القفص الذهبي إن شاء لله. العندليب الأسمر: إلى كل الأحبة بالمنتدى سلام خاص وخاص جدا كلا بإسمه بمناسبة عيد الفطر المبارك 2012 أتقدم للجميع بأحر التهاني وأطيب الأماني راجيا من المولى عز وجل أن يغفر لنا وأن يعيد علينا رمضان أعوام عديدة يارب رياض، فارس، حمزة، لمين، حمزة، وليد: نتقدم بأحلى التبريكات للأخ طرشي عبد الكريم بمناسبة دخوله القفص الذهبي راجين من المولى عز وجل مزيدا من السعادة والعقوبة لـ: دزينة ذر ودزينة بنات. نورس: بأطيب التهاني وأسمى المعاني أبارك لكل الناجحين في شهادة البكالوريا وأتمنى حضا موفقا لأصدقائنا الذين لم يحالفهم الحظ جندع: بمناسبة خطوبة الأخ الكريم "قسمية مصطفى" أتقدم أنا وكل أصدقائي له بأحر التهاني وأطيب الأماني متمنين له حياة زوجية سعيدة، فألـــــــــــــف مبروك ع.النور/إسلام/وحيد: بمناسبة دخول الصديق والأخ (طرشي كريم) القفص الذهبي، نتقدم له بأحر التهاني، لإكماله نصف دينه فألف ألف مبروك والعاقبة للذرية الصالحة إن شاء الله. Nsoumer: بمناسبة خطوبة الأخ العزيز على قلوبنا (قسمية مصطفى)، أتمنى حياة زوجية سعيدة مع من اختارها شريكة حياته ولعقوبة للذرية الصالحة إن شاء لله.
ساعة المنتدى
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
إعلانــــــــات
تصويت
كيف ترى التصميم الجديد للمنتدى؟
ـ جيد
46%
 46% [ 72 ]
ـ متوسط
13%
 13% [ 21 ]
ـ مقبول
13%
 13% [ 21 ]
ـ التصميم السابق أفضل
27%
 27% [ 43 ]
مجموع عدد الأصوات : 157
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 7 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 7 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 886 بتاريخ 2011-07-06, 19:46
المواضيع الأخيرة
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
الطقس في ملوزة
مواقع مرتبطة
الصحف الوطنية
من أعمالنا
شهيد المنتدى
صلي على النبي


شاطر | 
 

 منبر خطبة الجمعة الاسبوعية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المتواضع
مـــشرف
مـــشرف
avatar


مُساهمةموضوع: منبر خطبة الجمعة الاسبوعية   2011-01-28, 19:16

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا بكم في "منبر الخطبة الأسبوعية"

أتمنى من الله أن نكون وُفقنا في اختيار الخطبة المناسبة

هذه الجمعة إخترنا لكم :


الحصون المنيعة في تحكيم الشريعة

لفضيلة حسين بن عبد العزيز آل الشيخ



"الحصون المنيعة في تحكيم الشريعة"
.................................
ترقبو ركن "ماذا قال خطيب الجمعة؟ " بعد كل صلاة جمعة
.............................................
إن الحمد لله؛ نحمده، ونستعينه، ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن

سيئات أعمالنا، من يهده الله؛ فلا مضل له، ومن يضلل؛ فلا هادي له. وأشهد أن لا

إله إلا الله وحده لا شريك له. وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.

{يا أيها الذين امنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وانتم مسلمون }



{ يا ايها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث

منهما رجالا كثيرا ونساء واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم

رقيبا }

{ يا ايها الذين امنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم

ومن يطع الله و رسوله فقد فاز فوزاً عظيماً }..

فإنّ أصدق الحديث كلام الله - سبحانه - ، و خير الهدي هدي محمّدٍ - صلّى الله

عليه و على آله و سلّم - ، و شرّ الأمور محدثاتها ، و كلّ محدثةٍ بدعة ، و كلّ

بدعةٍ ضلالة ، و كلّ ضلالةٍ في النّار .

ملخص الخطبة :

1-معاناة الأمة الإسلامية.

2- ضرورة الإصلاح.

3- البعد عن شرع الله هو سبب المحن والفتن.

4- وجوب تحكيم شرع الله ونبذ القوانين الوضعية والدساتير البشرية.

الخطبة الأولى

أمّا بعد: فيا أيّها المسلمون، أوصيكم ونفسِي بتقوَى الله جلّ وعلا، فمَن لزِمَها جعَل الله له من كلِّ ضيقٍ مخرجًا، ومِن كلِّ عُسْرٍ يُسرًا، ورزَقَه من حَيث لا يحتسِب.
أمَّةَ الإسلامِ، تُعاني أمّتُنا في كثيرٍ مِن بُلدانها المِحَنَ والفتَنَ والمصائبَ والتفرُّقَ والاختلافَ؛ مما يندَى له الجبينُ ويحزنُ له المؤمنون. ألا وإنَّ الأمّةَ اليوم حُكَّامًا ومحكومين بحاجةٍ إلى ما يُصلِح الأوضاعَ ويرفَع الآلام، ويَكشِف الغُمَّة ويمنع الفسادَ والشرور والفتنَ التي دبَّت علَينا من كلِّ حَدَبٍ وصَوبٍ.
وإنَّ المناداةَ بأسباب الإصلاح التي يسمَعها المسلِمون لكثيرةٌ ومتنوِّعة، لكنَّها وللأسَفِ لا تَنبع من العِلاج الحقيقيِّ لواقع هذه الأمّةِ التي لها خصائصُها وثوابتُها وركائزُها.
فيا أمّةَ الإسلام، يا حُكَّام المسلِمين، يا مجتمعاتِ المؤمنين، لقد حانَ أن تستبصِروا مناهجَكم الصحيحةَ التي اختارَها لكم خالقُكم ورسمَها لكم نبيُّكم . روى الإمامُ أحمَدُ أنَّ النبيَّ قال: ((أتاني جبريل فقال: يا محمّد، أمتُك مختلِفةٌ بعدَك، قال: فقلتُ له: فأينَ المخرجُ يا جبريل؟ فقال: كتابُ الله)) الحديث. وفي لفظٍ عند الترمذيِّ من حديث عليٍّ عن النبيِّ أنه قال: ((ستكون فتنةٌ))، قال عليٌّ: فما المخرجُ منها يا رسول الله؟ قال: ((كتاب الله)). وصحَّح بعضُ أهل العلم وقفَه على عَليٍّ .
معاشِرَ المسلمين، إنَّ المصائبَ التي تنزِل بمجتمعاتِ المؤمنين سببُها الأوحَد البُعدُ عن طاعةِ الله جلّ وعلا وانتشارُ السيِّئات والمُوبِقات الخفيَّة والظاهِرة، فما وقوعُ كثيرٍ من المجتمعاتِ في تحكيم القوانينِ الوضعيّة ونبذِ القرآن والسنّة إلا من صُوَر التولِّي العَظيم عن مَنهَج الله، وما ولوجُ كثيرٍ منَ وسائلِ الإعلامِ في نشرِ الإلحادِ والمجونِ إلا من الأمثِلَة الحيَّةِ للإعراضِ عن الصراطِ المستَقيم، وحدِّث ولا حرَج عن الأمثِلَةِ التي تُبرِز التولِّي عن مَنهَج الله جلّ وعلا، يقول سبحانَه: وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَمَنْ يَتَوَلَّ يُعَذِّبْهُ عَذَابًا أَلِيمًا [الفتح: 17]. والعذاب هنا واقعٌ دنيا وأخرى بسبَبِ الإعراض عن منهَج الله سبحانه. ويقول جلّ وعلا: وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ [الشورى: 30]، ويقول سبحانَه أيضًا: ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ [الروم: 41]. قال أهل التفسير: "والمقصود بالفسادِ: فسادُ المعايش ونقصُها وحلول الآفات بها؛ كالجَدب والحرق والغرق ومحق البركات وكثرة المضارّ وارتفاع الأسعار وانتشار الظلم والأوبئة والأمراض".
والناظر لسنّة سيِّد المرسَلين يجِدُه أنه حذَّر أمّتَه من أسباب وقوعِ المِحَن والمصائب، فقد روى البخاري عن أبي مالكٍ الأشعريِّ أنَّه سمع النبيَّ يقول: ((ليَكوننَّ من أمّتي أقوامٌ يستحِلُّون الحِرَ -أي: الزِّنا- والحرير والخمر والمعازف، ولينزلَنَّ أقوامٌ إلى جَنب علَم -أي: جبل- يروح عليهم -أي: الراعي- بسارحةٍ لهم من الغنَم يأتيهم لحاجة، فيقولون: ارجع إلينا غدًا، فيُبيِّتهم الله -أي: يُهلِكهم-، ويضع العلَم -أي الجبل- عليهم، ويمسخ آخرين قِرَدةً وخنازير إلى يوم القيامة)). والمعنى: أنّ مَن استحلُّوا هذه المعاصيَ وأمثالَها فهم موعودون بعقوبتين في الدنيا: وهي هلاك بعضهم بإيقاع الجبل عليهم إشارةً إلى وقوع الزلازل ونحوها، والثانية: مسخُ آخرين قِردةً وخنازير إلى يوم القيامة. وفي حديثٍ آخر يقول النبي : ((إذا ظهر الزِّنَا والرِّبا في قريةٍ فقد أحلُّوا بأنفسهم عذاب الله)) رواه الحاكم وصحَّحه ووافقه الذهبي.
واسمعوا -أيها المسلمون- لهذا الحديث العظيم الذي يُعالِجُ مشكلةً أعيا العالمَ حلُّها، وبسببها تقعُ كثيرٌ من المصائب والقلائل، وقد أخبر بسبَبِها من لا ينطِق عن الهوَى تفسيرًا لقولِهِ جلّ وعلا: وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ [الطلاق: 2، 3]، يقول : ((وما حَكَموا بغير ما أنزلَ الله إلا فشا فيهم الفقر)) أخرجه الطبراني وهو حديثٌ صحيحٌ لغيره.
فيا تُرى، أيسمع المسلمون حُكَّامًا ومحكومين لهذا الحديث سماعَ استِجابةٍ، وينطلقون منها إلى نبذ القوانين الوضعية والدساتير البشريّة، ويُقبِلوا قلبًا وقالَبًا على تحكيم الإسلام في كلِّ شأنٍ من شؤونهم؟!
إنَّ أعظمَ نِعمة على مجتمعاتِ المسلمين بل على العالم جميعًا أن منَّ الله عليهم بنبيٍّ رَحيم، بيَّن لهم جميعَ ما يُصلِحُ أحوالَهم، ويُقيم حياتَهم، وتسعَدُ به دنياهم وأخراهُم، فبلَّغ الرسالةَ، وأدَّى الأمانةَ، وجعَلنا على المحجّة البيضاء، فما بالُ المسلمين تجِدُ كثيرًا مِنهم في شؤونٍ كثيرةٍ منَ الحياة عن السنّة المحمدية مُعرِضون وعن منهجها وطريقها مُدبِرون؟! فأنَّى لهم حينئذٍ النجاة والسعادة؟! وكيف يحصُلون على الاستقرارِ والرخاء والحياة الطيبة؟!
وقد حذَّرَنا ربُّنا جلّ وعلا بقوله: فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ[النور: 63]. قال ابن عباس: (الفتنة: القتل)، وقال عطاء: "الفتنة: الزلازل والأهوال"، وقال جعفر بن محمد: "سلطان جائرٌ يُسلَّط عليهم". وهذه تفاسيرُ بالنوع، وإلا فالأصل أنّ الفتنة هنا: كلُّ ما يسوء ويضرّ ويحصل به العذاب دنيا وأخرى. قال الشوكانيّ رحمه الله: "الفتنةُ هنا غيرُ مُقيَّدة بنوعٍ من أنواع الفتن"، وقال بعض المُفسِّرين: "والمرادُ بذلك: أنَّ مخالفةَ أمرهِ مُوجِبَة لأحدِ نوعَي العَذابَيْن الدنيويّ والأخرويّ، ولا يمنَع ذلك أن يجمعَ الله تعالى له من النَّوعَين من العذاب"، أعاذنا الله وإياكم من ذلك. وفي الحديث: ((وجُعِل الذِّلَّةُ والصَّغار على من خالَفَ أمري)) رواه أحمد بسندٍ صحيحٍ وذكره البخاري في الصحيح مُعلَّقًا.
بارك الله لي ولكم في القرآنِ، ونفعنا بما فيهِ وفي السنّة من الهدَى والفُرقان، أقول هذا القَول، وأستغفر الله لي ولكم ولسائِرِ المسلمين من كلّ ذنبٍ، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.



الخطبة الثانية

الحمد لله ربِّ العالمين، وأشهد أن لا إلهَ إلا الله وحدَه لا شريكَ له إله الأوَّلين والآخرين، وأشهد أنَّ نبيَّنا محمَّدًا عبده ورسوله إمامُ المتَّقين، اللّهمّ صلِّ وسلِّم وبارِك عليه، وعلى آله وأصحابه أجمعين.
أمَّا بعد: فيا أيُّها المسلمون، يقول عليٌّ وهو الذي تربَّى في مدرسَةِ محمد : (ما نزل بلاءٌ إلا بذنب، وما رُفِع إلا بتوبة).
فعلى المسلِمين جميعًا حُكَّامًا ومحكومين قَبلَ فَواتِ الأوانِ أن يتوبوا إلى اللهِ توبةً صادقة، وأن يَصدُقوا مع الله، وأن يستجِيبوا لأمرِه، وأن يكونَ الخوفُ منه سبحانَه هو المُحرِّك لحياتهم، ومَنهجُه هو المُهيمِنُ علَى تصرُّفاتهم وتوجُّهاتهم، وأن يُقيموا حَياتَهم على مبادِئِ الإسلام من العَدلِ التامّ والإحسان الكامل والتراحُم المُتبادَل والتعاوُن الصادِق على الخيرِ والهدَى بين الحُكَّام والمحكومين، في ظلِّ اتباعٍ كامل لأحكام الشريعة الغرَّاء، فبذلك وحده تزدهِرُ حياتُهم، وتستقِرُّ أوضاعُهم، وتصلُح شؤونهم، ويَعيشُون في حَياةٍ طيبةٍ سَعيدةٍ مُطمئنَّة، يسودُها الحبّ والتلاحُم والتراحُم، في أمنٍ فرديّ واجتماعي، وأمنٍ فكريّ وسياسيّ، وأمنٍ دنيويّ وأخرويّ، الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولَئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ [الأنعام: 82]، مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ [النحل: 97].
أيّها المسلمون، إنّ أفضل الأعمال الإكثارُ من الصلاةِ والتّسليمِ على النبيّ محمد...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مورفيوس
مـــشرف
مـــشرف
avatar


مُساهمةموضوع: رد: منبر خطبة الجمعة الاسبوعية   2011-06-04, 00:12


مشكووووووووووووووووور على الموضوع



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
REDBULL
مـــشرف
مـــشرف
avatar


مُساهمةموضوع: رد: منبر خطبة الجمعة الاسبوعية   2011-06-06, 15:18

بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نورس
مـــشرف
مـــشرف
avatar


مُساهمةموضوع: رد: منبر خطبة الجمعة الاسبوعية   2011-06-06, 15:33

بارك الله فيك


قد لا أكون ....... الأجمل
قد لا أكون ........ الأروع
قد لا أكون ........ الأذكى
قد لا أكون ........ الأبرع
ولكني إذا جائني المهموم ....... أسمع
وإذا نادني صاحبي لحاجة ........ أنفع
وحتى إذا حصدت شوكا فسأظل ....... للورد أزرع
و إذا ماكان الكون واسعا فإن قلبي أوسع و أوسع


من وجد الله فمذا فقد ... ومن فقد الله فمذا وجد








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
منبر خطبة الجمعة الاسبوعية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ملوزة :: المنتديات الدينية :: مواضيـــــع دينية-
انتقل الى: