المحاليل، عين ثاقب، أولاد رحال، أولاد امسلم، أولاد حمودة، حبابدة، التل، أولاد سعيد، الشرفة، الخروبة ....
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول
إدارة المنتدى قامت بإفتتاح شريط الإهداء وكذا شريط الإعلان بإمكان الأعضاء إرسال إهداءاتهم و إعلاناتهم وذلك بإرسال رسالة خاصة إلى Melouza_Info وهي علبة رسائل المنتدى ليتم عرضها مباشرة على الشريط المتحرك
...
...
العندليب الأسمر: السلام عليكم أحبتي أينما كنتم، أسعد بتواصلي معكم من خلال هذا الإهداء اشتقت لكم جميعا حبا في الله، ويؤسفني الفراغ الذي آل إليه المنتدى، أين أنتم من مسؤولين ومشرفين وأعضاء، أتمنى أن ترجع روح الحوار والنقاش على منتدانا الغالي ولكم مني ألف تحية وسلام فراشة الجزائر: بمناسبة خطوبة الأخ الكريم على قلوبنا (خوجة الصغير) أتقدم أنا وكل من يعرفه بأحر التهاني وأطيب الأماني متمنين له حياة زوجية سعيدة. وعقبال الذريية. فألف ألف مبروك ياصغير أنت وخطيبتك. فراشة الجزائر : إهداء من فراشة الجزائر (ياسمين) إلى كل أعضاء هذا المنتدى، وبالخصوص إلى المشاكس. إسلام/ع.النور/وحيد: بمناسبة خطوبة الأخ العزيز على قلوبنا (فاتح معيوف)، نتمنى له حياة زوجية سعيدة وعقبال القفص الذهبي إن شاء لله. العندليب الأسمر: إلى كل الأحبة بالمنتدى سلام خاص وخاص جدا كلا بإسمه بمناسبة عيد الفطر المبارك 2012 أتقدم للجميع بأحر التهاني وأطيب الأماني راجيا من المولى عز وجل أن يغفر لنا وأن يعيد علينا رمضان أعوام عديدة يارب رياض، فارس، حمزة، لمين، حمزة، وليد: نتقدم بأحلى التبريكات للأخ طرشي عبد الكريم بمناسبة دخوله القفص الذهبي راجين من المولى عز وجل مزيدا من السعادة والعقوبة لـ: دزينة ذر ودزينة بنات. نورس: بأطيب التهاني وأسمى المعاني أبارك لكل الناجحين في شهادة البكالوريا وأتمنى حضا موفقا لأصدقائنا الذين لم يحالفهم الحظ جندع: بمناسبة خطوبة الأخ الكريم "قسمية مصطفى" أتقدم أنا وكل أصدقائي له بأحر التهاني وأطيب الأماني متمنين له حياة زوجية سعيدة، فألـــــــــــــف مبروك ع.النور/إسلام/وحيد: بمناسبة دخول الصديق والأخ (طرشي كريم) القفص الذهبي، نتقدم له بأحر التهاني، لإكماله نصف دينه فألف ألف مبروك والعاقبة للذرية الصالحة إن شاء الله. Nsoumer: بمناسبة خطوبة الأخ العزيز على قلوبنا (قسمية مصطفى)، أتمنى حياة زوجية سعيدة مع من اختارها شريكة حياته ولعقوبة للذرية الصالحة إن شاء لله.
ساعة المنتدى
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
إعلانــــــــات
تصويت
كيف ترى التصميم الجديد للمنتدى؟
ـ جيد
46%
 46% [ 72 ]
ـ متوسط
13%
 13% [ 21 ]
ـ مقبول
13%
 13% [ 21 ]
ـ التصميم السابق أفضل
27%
 27% [ 43 ]
مجموع عدد الأصوات : 157
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 886 بتاريخ 2011-07-06, 19:46
المواضيع الأخيرة
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
الطقس في ملوزة
مواقع مرتبطة
الصحف الوطنية
من أعمالنا
شهيد المنتدى
صلي على النبي


شاطر | 
 

 سلسلة فتاوى رمضانية (المفطرات)01

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبوأويس
عضو فعال
عضو فعال
avatar


مُساهمةموضوع: سلسلة فتاوى رمضانية (المفطرات)01   2011-08-01, 02:49

بسم الله الرحمان الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وباركته أما بعد نقدم لكم فتاوى للشيخ فركوس حفظه الله وندعو الله أن نستفيد منها . في حكم الغيبة والنميمة للصائم

السـؤال:

هل الغِيبةُ والنّميمةُ تُبْطلان الصّيامَ؟ فإذا كانتا لا تُبطلانه فما مدى صحّةِ قولِ مَنْ يستدلّ على أنّهما مِنْ مُبْطلاتِ الصّيامِ بقولِه صلّى الله عليه وآلِه وسلّم: «مَنْ لَمْ يَدَعْ قَوْلَ الزُّورِ وَالْعَمَلَ بِهِ وَالْجَهْلَ، فَلَيْسَ للهِ حَاجَةٌ أَنْ يَدَعَ طَعَامَهُ وَشَرَابَهُ»(١)؟

الجـواب:

الحمدُ لله ربِّ العالمين، والصلاةُ والسلامُ على مَنْ أرسله اللهُ رحمةً للعالمين، وعلى آله وصَحْبِهِ وإخوانِه إلى يوم الدِّين، أمّا بعد:

فالصّومُ هو التّعبدُ للهِ بالإمساكِ عنِ المفطّراتِ مِنْ طلوعِ الفجرِ الصّادقِ إلى غروبِ الشّمسِ إمساكًا حسّيًّا، ويُتْبَعُ ذلك بالإمساكِ المعنويِّ عنِ الكلامِ المحرَّمِ والمكروهِ مِنَ اللّغوِ والرّفَثِ والصّخَبِ وقولِ الزّورِ، ويدخل فيه كلُّ كلامٍ محرَّمٍ مِنَ الكذبِ والغِيبةِ والنّميمةِ وشهادةِ الزّورِ والسّبِّ والشّتمِ، والجهلِ الذي هو ضدُّ الحِلْمِ مِنَ السّفَهِ بالكلامِ الفاحشِ وغيرِها مِنْ صُوَرِ قبيحِ الكلامِ، علمًا أنّ صيانةَ اللّسانِ عن هذه المنهيّاتِ واجبٌ على كلِّ حالٍ وفي كلِّ وقتٍ، وحرمةُ الوقوعِ فيها مِنَ الصّائمِ أشدُّ وأغلظُ، خاصّةً في زمنٍ فاضلٍ كرمضانَ أو مكانٍ فاضلٍ كالحرمينِ لحديثِ أبي هريرةَ رضي الله عنه قال: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ لَمْ يَدَعْ قَوْلَ الزُّورِ وَالْعَمَلَ بِهِ وَالْجَهْلَ، فَلَيْسَ للهِ حَاجَةٌ أَنْ يَدَعَ طَعَامَهُ وَشَرَابَهُ»، قال الصّنعانيُّ -رحمه اللهُ-: «الحديثُ دليلٌ على تحريمِ الكذبِ والعملِ به، وتحريمِ السّفَهِ على الصّائمِ، وهما محرَّمان على غيرِ الصّائمِ -أيضًا-، إلاّ أنّ التّحريمَ في حقِّه آكِدٌ كتأكُّدِ تحريمِ الزّنا مِنَ الشّيخِ والخُيَلاَءِ مِنَ الفقيرِ»(٢)، كما يدلّ على هذا المعنى مِنْ حفظِ اللّسانِ عن جميعِ أنواعِ الكلامِ الذي لا خيْرَ فيه قولُه صلّى اللهُ عليه وآلِه وسلّم: «مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ باللهِ والْيَوْمِ الآخِرِ فَلْيَقُلْ خَيْرًا أَوْ لِيَصْمُتْ»(٣)، وقولُه صلّى اللهُ عليه وآلِه وسلّم: «وإِذَا كَانَ يَوْمُ صَوْمِ أَحَدِكُمْ فَلاَ يَرْفُثْ وَلاَ يَصْخَبْ، فَإِنْ سَابَّهُ أَحَدٌ أَوْ قَاتَلَهُ فَلْيَقُلْ: إِنِّي امْرُؤٌ صَائِمٌ»(٤).

وعليه، فالصّومُ الكاملُ هو التّعبدُ للهِ بالإمساكِ الحسّيِّ والمعنويِّ، والذي يتعلّق به بطلانُ الصّومِ منهما إنّما هو ما ثبت مِنَ المفطّراتِ الحسّيّةِ شرعًا كالأكلِ والشّربِ والجماعِ والقيءِ عمدًا وخروجِ دمِ الحيضِ والنّفاسِ وغيرِها مِنَ المفطّراتِ، أمّا الكلامُ القبيحُ مِنْ محرَّمٍ ومكروهٍ فلا يُعَدُّ منها، غيرَ أنّه يُنْقِصُ أجْرَ الصّائمِ ويقلّل ثوابَه على وجهٍ لا يكون صيامُه تامًّا كاملاً.

وليس في حديثِ أبي هريرةَ رضي اللهُ عنه السّابقِ ما يدلّ على بطلانِ صومِ مَنْ وقع في آفاتِ اللّسانِ، فغايةُ ما يدلُّ عليه هو بيانُ عِظَمِ ارتكابِ قولِ الزّورِ والجهلِ في حالِ الصّيامِ، وبيانُ «أنّ كمالَ الصّومِ وفضيلتَه المطلوبةَ إنّما يكون بصيانتِه عنِ اللّغوِ والكلامِ الرّديءِ»(٥)، ولا اعتبارَ لمفهومِ قولِه صلّى اللهُ عليه وآلِه وسلّم: «فَلَيْسَ للهِ حَاجَةٌ أَنْ يَدَعَ طَعَامَهُ وَشَرَابَهُ»، لأنّ اللهَ تعالى لا يحتاج إلى عملِ أحدٍ ولا إلى طاعتِه فهو سبحانه غنيٌّ عنِ العالمين وأعمالِهم.

فالحاصلُ أنّ المقصودَ مِنْ حكمةِ تشريعِ الصّيامِ ليس في ذاتِ الإمساكِ عنِ المفطّراتِ بالجوعِ والعطشِ، وإنّما الحكمةُ مِنْ شرعيّةِ الصّيامِ هي الامتناعُ عن كلِّ ما حرّمه اللهُ مِنْ جهةِ الحسِّ والمعنى تهذيبًا للنّفسِ وتقويمًا للأخلاقِ والطّباعِ.

والذي يؤيّد عدمَ بطلانِ صيامِ المغتابِ ما عليه كافّةُ العلماءِ، حتّى نقل ابنُ قدامةَ -رحمه اللهُ- الإجماعَ على صحّةِ صومِه فقال: «الغِيبةُ لا تفطّر الصّائمَ إجماعًا، فلا يصحّ حملُ الحديثِ على ما يخالِفُ الإجماعَ»(٦).

قلتُ: وإن كان الإمامُ الأوزاعيُّ -رحمه اللهُ- قد خالف في ذلك فقال: «يَبْطُل الصّومُ بالغِيبةِ ويجب قضاؤُه»(٧)، إلاّ أن مرجوحيّةَ ما ذهب إليه تظهر في ضعفِ مستنَدِه، حيث استدلّ بحديثِ: «خَمْسٌ يُفَطِّرْنَ الصَّائِمَ: الْغِيبَةُ وَالنَّمِيمَةُ وَالْكَذِبُ وَالْقُبْلَةُ وَالْيَمِينُ الْفَاجِرَةُ»(٨)، والحديثُ مِنْ حيث سندُه لا يقوى على الحجّيّةِ مع أنّه قابلٌ للتّأويلِ، قال النّوويُّ -رحمه اللهُ-: «حديثٌ باطلٌ لا يُحْتَجّ به، وأجاب عنه الماورديُّ والمتولّي وغيرُهما بأنّ المرادَ بطلانُ الثّوابِ لا نفْسِ الصّومِ»(٩).

والعلمُ عند اللهِ تعالى، وآخرُ دعوانا أنِ الحمدُ للهِ ربِّ العالمين، وصَلَّى اللهُ على نبيِّنا محمَّدٍ وعلى آله وصحبه وإخوانِه إلى يوم الدِّين، وسَلَّم تسليمًا.

الجزائر في: 21 شعبان 1431ﻫ
الموافـق ﻟ: 02 أوت 2010م



١- أخرجه البخاريّ في «الأدب» باب قول الله تعالى ﴿وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ﴾ (6057)، من حديث أبي هريرة رضي الله عنه.

٢- «سبل السّلام» للصّنعانيّ (2/320).

٣- أخرجه البخاريّ في «الأدب» باب «مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَلاَ يُؤْذِ جَارَهُ» (6018)، وأخرجه مسلم في «الإيمان» (1/ 41) رقم (47)، من حديث أبي هريرة رضي الله عنه.

٤- أخرجه البخاريّ في «الصّوم» (1904) باب هل يقول إنّي صائم إذا شُتِمَ، ومسلم في «الصّيام» (1/ 511) رقم (1151)، من حديث أبي هريرة رضي الله عنه.

٥- «المجموع» للنّوويّ (6/356).

٦- «المغني» لابن قدامة (3/104).

٧- «المجموع» للنّوويّ (6/356).

٨- قال الزّيلعيّ في «نصب الرّاية» (2/ 483): «رواه ابن الجوزيّ في «الموضوعات» من حديث عنبسة .. وقال: هذا حديث موضوع، وقال ابن معين: سعيد كذّاب ومِن سعيد إلى أنس كلّهم مطعون فيهم انتهى. وقال ابن أبي حاتم في «كتاب العلل»: سألت أبي عن حديث رواه بقيّة عن محمّد بن الحجّاج عن ميسرة بن عبد ربه عن جابان عن أنس أنّ النّبيّ عليه السّلام قال: «خَمْسٌ يُفَطِّرْنَ الصَّائِمَ» فذكره، فقال أبي: إنّ هذا كذبٌ وميسرة كان يفتعل الحديث».

٩- «المجموع» للنّوويّ (6/356).



وأخر دعونا أن الحمد لله ربي العالمين . وأسأ ل الله أن يوفقنا لصوم رمضان إيمانا وإحتسابا لوجهه الكريم .والسلام عليكم ورحمة الله وباركته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
REDBULL
مـــشرف
مـــشرف
avatar


مُساهمةموضوع: رد: سلسلة فتاوى رمضانية (المفطرات)01   2011-08-01, 18:41

جزاك الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشهاب المضيء
عضو فعال
عضو فعال
avatar


مُساهمةموضوع: رد: سلسلة فتاوى رمضانية (المفطرات)01   2011-08-01, 21:12

شكرا جزيلا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مرجانة الجنة
عضو فعال
عضو فعال
avatar


مُساهمةموضوع: رد: سلسلة فتاوى رمضانية (المفطرات)01   2011-08-02, 15:21

جزاك الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
retadj
مـــشرف
مـــشرف
avatar


مُساهمةموضوع: رد: سلسلة فتاوى رمضانية (المفطرات)01   2011-08-03, 16:56


جزاك الله خيرا أبا أويس





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سلسلة فتاوى رمضانية (المفطرات)01
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ملوزة :: المنتديات الدينية :: مواضيـــــع دينية-
انتقل الى: